للاتصال فينا


.


.
.
…نرحب بمشاركاتكم .. وبجميع الآراء بغض النظر عن الاتجاه السياسي … فكلنا سوريون ومحبة الوطن ليست حكراً على أحد

.
.
للاتصال فينا … ونشر مشاركاتكن ومقالاتكن … هي إيميلنا

kebreet2011@gmail.com
.
.

3 Responses to “للاتصال فينا”

  1. NEED YOU TO ADVERTISE THIS EVENT IN DAMASCUS PLEASE !!!

    http://www.facebook.com/event.php?eid=277068395652735

  2. تعقيب على موضوع الأستاذ ميشيل كيلو:
    للإعلام الحديث دور كبير في صناعة المفكر الكارثي والبطل؟!،
    تحيات:
    مع كل التحيات للأستاذ ميشيل كيلو:
    المشكلة كلها تتعلق عند الأستاذ كيلو في منابت فهمه السياسي، فهو لم يزل ينظر إلى السياسة، من موروث أبيه الشرطي المحكوم بالأوامر، ومن موروث قديم خانع عشعش من أيام القمع التركي الذي استولد عقلية الميري، وسلامة الخنوع والأرض الواطية، ومقولة الجناح المكسور والطائفة المضطهدة وحكمة صبر الأفاعي المراوغة، ولا علاقة له في مفهوم السياسة كعلم أو في ضرورة الثورة والنضال، المسألة السياسية تنحصر لديه في الانتماء إلى ما هو رائج والاصطفاف مع الأقوى؟، وهذا ما جعله شاطرا في بهلوانية المواقف، ومتعثرا في النهاية، (كقصص الثعالب)، فهو في ترحال دائم منذ غادر مسكنه الأول، وفك الارتباط بأصوله، ليس في السكن فقط وإنما في الفكر، لم يزل ضائعا لم يعد إلى البدء ولم يستقر، ومن الممكن إدراجه كأحد وجوه التهميش الاجتماعي ونتائجه الفوضوية، على عكس ما أكسبته الثورة الفلسطينية لشعبها عندما اختطت طريق مقاومة الاحتلال واستعادة الأرض، وما أفرزته القضية الفلسطينية عند فصائل الثورة العربية المتحدرين من المفهوم العربي القومي وعلى الوجه الأخص الناصري في محورية أرض الوطن وشعب الوطن؟، فهو مثلا انتمى إلى الحزب الشيوعي على خلفية طائفية أقلوية يعتقدها، وتحابب مع البعث على مراحله المتعددة وناصره وكتب في صحفه، ومن ثم اصطف إلى جانب شيوعي المكتب السياسي، عند انحلال الحزب وتشرذمه بين طوائفه وإثنياته، فتسلم مكتب باريز لفترة زمنية ليست بالقصيرة، وتلقى الأموال من فتح الشهيد عرفات التي كان يتلقاها بدوره من الشهيد صدام لحساب الأستاذ رياض (المكتب السياسي)، وبعد دخول القوات الأمريكية إلى العراق واعتقال الرئيس ومن ثم استشهاده اصطف هو وأستاذه رياض مع الشعب ضد الديكتاتورية وبالطبع ضد صدام، وهو بالوقت الذي كان يكره فيه العروبيين القوميين، كان يلتقي باجتماعات مع التيارات القومية العربية (الاتحاد الاشتراكي) المعروفة بمواقفها المتخالفة مع البعث، وأيضا كان يدعي بأخوته للرئيس حافظ (أخوة بالرضاعة، عن طريق قريبته في قرداحة، وما بقي من معارضة سياسية زمنها كان يغرم بهذه الازدواجية الغرائبية التي يدعيها ويحملها)، ثم عاد فجأة لينشط في بداية عام 2000 بعد رحيل الرئيس حافظ، وإعلان سياسة الانفتاح من قبل الرئيس بشار، ليشكل ما يسمى لجان إحياء المجتمع المدني (كاسم مبهر)؟، وبعد مقتل الرئيس الحريري، نشط من جديد ضد الرئيس بشار واصطف إلى جانب المستقبليين في دعوى المعارضة من أجل الديمقراطية، عبر واجهة إحياء منظمات المجتمع المدني طبعا (بالمفهوم الغربي للمجتمع المدني)، هي عبارة حفظها دون أن يعرف مضمونها كبقية مثقفي العناوين، وعندما سئل كيف تدعوا إلى إحياء منظمات مجتمع ليس موجودا ولم يكن لهذه المنظمات وجود حسب المفهوم الغربي لها، – (طبعا أساس التكوين السوري الخلية المدنية والاجتماع السكاني المديني وهذا مختلف) -، لكن هذا لم يكن يدركه، اعتذر عن هذا الخطأ؟، وقال: أنا في صدد إعادة صياغة أفكاري ومفاهيمي؟، ثم اعتقل بعدها (ليس على خلفية أفكاره كما يدعي وما أشيع، وإنما على خلفية اتصالاته مع الخارج السوري)، فلم يزل الأستاذ ميشيل ضائعا في بهلوانياته، يكفيه أن يعرف قليلا ليتكلم كثيرا؟، مثله مثل أغلبية حواريين الأستاذ رياض؟.. ومدرسة المفكر قصير؟!!، موضوع التسليح: والقيام بأعمال مسلحة يعتقد بعض المعارضين من طبيعته واستجرارا لنهج الثورات العالمية التي سمعوا عنها، أنها تبيح أعمال الثورة (التخريب)، وعلى ما يعتقد أنه مؤيد لذلك في جلساته الضيقة مع أصحاب بدعة المعارضين والمنسقيين، وليس القول منه عن قناعة (ضد أو مع) على الطرفين فذلك لا يشكل فارقا عنده، المهم (أن يفوش ويلي بيكسب) هو معه – المهم أن يتم الاتفاق عليه ليمثل المعارضة، هكذا يكسب الشاطر؟! يصادر أدعياء معارضة الخارج، يصادر المطالب الشعبية في الداخل، يصادر أرباب السياسة من أدعياء معارضة الداخل، يسترضي السلطة، يفاوض بما يحصل عليه جميع الأطراف حتى الأجنبية؟ وهكذا يحصل على المجد من أطرافه؟ المهم التنبه والمعرفة: أن الطنطنة باسم ما هو عادة لتوظيفه، لكن بالتأكيد ليس لصالح الشعب، ولا الوطن، ولا من أجل المطالب المحقة للشعب، فهل ينجح الأستاذ ميشيل؟ أم أنه سينتهي إلى ما تنتهي إليه الثعالب؟ إلى الوقوع في الشرك والسلخ وإلى عرض وبيع جلدها الفاخر في المتاجر ؟!! والسلام
    هداية

  3. خالد محمد Reply 02/02/2012 at 23:22

    تعقيب على موضوع الكفاح المسلح ….. يا عالم ياناس ياشباب ….. كم تعتقدون أن نسبة المنشقين عن الجيش السوري؟
    لايغرنكم مانسمعه أعلاميا عن أعداد بالآلاف والذي تبثه فضائيات معروفة التوجه …. الأعداد قليلة جدا لدرجة كبيرة ….. شبابنا المجاهد إلى اليوم من يقاتل ومن يقتل ؟؟؟؟ هل تطلعون على أسماء القتلى من الجيش السوري …. هل ترون رتبهم ….. إلى اليوم يقاتلوننا بالمجندين …. أعمارهم 19-20 سنة إلى اليوم …. الحواجز في المدن يقوم عليها جنود في الجيش الشعبي …. شبابنا المجاهد سيقتلون قريبا وجميعهم في أول تسوية ….. وما أبسط التسويات … أمريكا تبيعنا بشركة تنقب عن الغاز فقط في سوريا … وعندها مئات الطائرات من su33 ستدمر بابا عمرو وحمص كلها ؟؟؟ ميشيل إلو ماري قالت قبل اسبوعين أن جندي جبهات واحد لم يشارك في عمليات القمع ضد شعبنا الصامد ….الدول الأجنبية تتاجر بدمنا … تبيعنا وتشترينا

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s

%d bloggers like this: