دموع ياسمينة


أقبل إلي وبيده ياسمينة ……..

تقول لي أنا من بلدٍ حزينة ……..

تهدي للظالم في كل دقيقة رهينة ……..

تضحي بها الأمهات بكنوزها الثمينة ……..

يلقب أحرارها بكلمات مهينة ………

جعلت الشعوب الأخرى لها مدينة على قدر أفعال أبطالها الرزينة ………

تزيد العروس ليلة فرحها ألقاً بقطرة دم زكية على ثوبها الأبيض ذو الياقة والزينة ……

فهل لك أن تعطيني منديلاً كي أمسح الدموع عن وجنة تلك المسكينة …..

 

————————
بقلم : فاتن ناصر

No comments yet... Be the first to leave a reply!

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out /  Change )

Google photo

You are commenting using your Google account. Log Out /  Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out /  Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out /  Change )

Connecting to %s

%d bloggers like this: