رئيس غير ذي صلة

 

 

أول مرة أستمعت فيها لبشار اﻷسد، كانت يوم أدلى بخطاب القسم، وآخر مرة كانت في مقابلته مع باربرا والترز، والتي تابعتها بالانجليزية و قرأت مضمونها أكثر من مرة، بالعربية و بالفرنسية، محاولا فهم طريقة تفكير اﻷسد و استشفاف ما يعتمل في نفسه. اﻷكيد أن الرجل ليس مجنوناً، بل يبدو خائفاً و عاجزاً عن قبول ما يدور من حوله و عن طرح أي حل منطقي.

تركت لدي المقابلة انطباعاً أن الرجل رئيس “غير ذي صلة ” : مجرد واجهة و ناطق رسمي بلسان عصابة حاكمة. بشار بدا أشبه بدمية يحركها آخرون أو بطفل يتلهى في ملعب الكبار و يبدأ في ٳدراك أن المسألة هذه المرة مختلفة عن ما سبقها. ما تريه ٳياه باربرا والترز من فيديوهات ليس لعبة فيديو كتلك التي يتسلى بها في أوقات فراغه الكثيرة كرئيس شكلي. الدماء هذه المرة حقيقية و القتلى لن يعودوا ٳلى الحياة عندما تنتهي اللعبة، بل سينزلون في قبور مظلمة وسط أهاليهم الباكين ووسط لعنات تحل على رأس اﻷسد، رأسه هو فقط و ليس رأس الحكام الحقيقيين لسوريا ، قادة أجهزة اﻷمن و الجيش، الذين يصدرون أوامر القتل في حين يكتفي صاحبنا بتوقيع هذه اﻷوامر ربما دون أن يقرأها.

بدا اﻷسد في نفيه للواقع كمن يريد أن يصدق كذب ٳعلامه ولا يفهم لماذا لا يصدقه الآخرون ! الرجل يبدو وقد تجاوزته اﻷحداث و كأنه يعيش في كوكب آخر. الرئيس الوريث الذي ولد في وزارة الدفاع و ترعرع في القصور الجمهورية لا يبدو مصدقاً أن هناك من لا يحبه !

فرق كبير بين المقابلة اﻷخيرة وخطاب القسم حين استمعنا لشاب واعد منفتح يتحدث عن اﻹصلاح والاعتراف بالآخر. أعترف أنني وقت استمعت لخطاب القسم أملت، كغيري، خيراً بهذا الرئيس الشاب. حينها تفاجأت بأنني و لو لثوان و ضعت بعض اﻷمل في أن يكون مصير البلد أفضل في يد شاب مثقف بٳمكانه تجاوز حزازات الماضي و أخطائه. عمّي العجوز كان له حينها رأي آخر، اتضح لي مع اﻷيام صوابه.
الرجل الحكيم قال يومها أن لا أمل في هذا النظام مهما كان خطاب الرئيس الوريث حسناً و أتم كلامه بجملة معبرة : “أبوه جاء هو باللصوص، أما بشار، فاللصوص هم من جاؤوا به ٳلى السلطة..”. أثبتت اﻷيام صواب رأي هذا الرجل الفطن.

” يرأس و لا يحكم “. هذه خلاصة خطاب بشار، لا أعرف، لا أرى، لا أسمع، لم آمر، لا أملك. بكلمة عامية : “أنا ما دخلني !”.
باربرا والترز اشترطت للقيام بالمقابلة أن تقوم بطرح أسئلة غير معدة سلفاً و أن تكون لها حرية طرح ما تريد وٳلا فلا مقابلة. النظام أراد بأي ثمن تحسين صورته لدى العم سام. لذا تجاوز اﻷسد الاعتبارات السيادية و تحدث، وهو رئيس دولة عربية ، بالانجليزية لكن لكي يكتفي بتكرار الخطاب الرسمي عن المندسين و المسلحين و عن حب الناس له !
بدا موقف اﻷسد دفاعياً، لم يهدد لا بزلزلة الشرق اﻷوسط و لا بزعزعة استقرار المحيط. اﻷسد الخائف و المرتبك بدا ضعيف الشخصية و مهتزاﻹرادة .

ٳن كان اﻷسد جاهلاً فعلاً بما يدور في مملكة الصمت السورية ، فهذه مصيبة ٳذ كيف له أن يصلح ما يجهل و ما لا يعرف بوجوده ؟ ناهيك عن السؤال عما يفعل الرئيس، طبيب العيون، الذي لم ير شيئاً طوال تسعة أشهر. في هذه الحالة كان عليه أن يستفسر قبل أن يتكلم ” ويتبهدل “. لا يليق برأس دولة من الدرجة الثانية “أن لا يعرف” فما بالك برئيس سوريا التي تعرف أجهزتها اﻷمنية بدبيب النملة.
ٳن كان قادة أجهزته اﻷمنية لم يعلموه بحقيقة ما يجري فعليه أن يطردهم ٳن كان قادراً على ذلك، أو أن يتنحى و يترك غيره يطرد هؤلاء القادة الفاسدين والمقصرين. مع ذلك، كان يكفيه “ليعرف” أن يترك قناة “الدنيا” و لو لثوان، و يشاهد ما يجري في بلده على “الجزيرة” ٳن كان لا يجرؤ على الخروج شخصياً والتنزه في ضواحي دمشق و ريفها ليرى بأم عينه مدى “محبة ” الشعب له وسعادته في ظل حكمه.
احتمال آخر، هو أنه يعرف لكنه يتذاكى و يتجاهل و يريد ٳعطاء الانطباع بأن كل شئ على ما يرام و “أنها مؤامرة من عصابات مسلحة و خلصت “. في هذا أيضاً بدا اﻷسد فاشلاً و أقل كفاءة من الكثير من أبواقه ! بدا خطاب اﻷسد أقل ٳقناعاً و أقل مهنية حتى من “شريف شحادة”!

في تدخلاته للدفاع عن رئيسه، بدا “طالب ٳبراهيم” أكثر حنكة و تمرساً بفن المراوغة والسياسة من رئيسه و هذه كارثة بالنسبة لبلد لديه سياسة خارجية و امتدادات في الكثير من بلدان العالم. كيف سيتمكن اﻷسد قليل الحيلة و غير القادر على اﻹقناع من الصمود في “مفاوضات سلام” مع نتنياهو مثلاً أو كيف سيتفاوض مع ثعلب كأردوغان و هو ذو مؤهلات محدودة في فن المداورة ؟

يبقى احتمال أخير : أن الرجل يعرف ما يجري و يريد ٳبداء الجهل و “الغفلة” لتبرئة ذمته من الدماء التي تراق، لعجزه عن فعل أي شيء آخر. فالرجل مثله كمثل ملكة بريطانيا، يرأس و لا يحكم، الحكم بمعنى امتلاك ناصية المبادرة و التمكن من تسيير اﻷمور كما يريد و يهوى، مثلما كان يفعل أبوه. فاﻷسد اﻷب كان “يملك” سوريا بدلالة أنه فعل كل ما يريد بسوريا وشعبها ثم أورثها ﻹبنه، في حين أن اﻹبن “لا يملك ” سوريا ﻷن “القوات ليست قواته” فكيف نلومه على أمر لا يملكه و لا يقدر على التصرف فيه ؟

وفق هذا التفسير كان اﻷسد الصغير يريد أن “ينجو” برأسه و يوحي لمن لديه الرغبة بالتخلص منه أن “قتله لن يغير في اﻷمر شيئاً” ﻷنه ليس الحاكم الفعلي في دمشق، بل هو مجرد ناطق بٳسم العصابة الحاكمة في دمشق. بكلمة أخرى، الرجل “بوق” من أبواق نظام أكبر منه و يتجاوزه بمراحل.
يحق لنا السؤال ، ٳن صحت وجهة النظر هذه، عمّن يحكم سوريا فعلاً ؟ مع من يجب أن يتم التفاوض ٳن كان الرئيس لا يحكم عملياً؟ وهل يقدر من لا يحكم أن يُصلح أو حتى أن يفاوض ؟ هذه المقاربة قد تسهل علينا فهم “استعصاء ” النظام السوري على الٳصلاح و انعدام ٳمكانية و جود حل تفاوضي.

كائناً ما كان تفسير خطاب و سلوك اﻷسد، فالرجل يبدو أكثر فأكثر “غير ذي صلة”…

د أحمد الشامي http://www.elaphblog.com/shamblog

نشرت في بيروت اوبسرفر 15 كانون الأول 2011

http://beirutobserver.com/index.php?option=com_content&view=article&id=67399:assad&catid=39:features

 

No comments yet... Be the first to leave a reply!

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out /  Change )

Google photo

You are commenting using your Google account. Log Out /  Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out /  Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out /  Change )

Connecting to %s

%d bloggers like this: