لماذا قام النظام بتفجير التشييع في زملكا؟

 

 

بشار يوسف
——————–

 

شهد الشارع السوري منذ قدوم بعثة الأمم المتحدة بقيادة الجنرال مود تصعيداً كبيراً في مستوى العنف من قبل النظام، انطلاقاً من تزايد أعداد الشهداء الذين يسقطون بمعدل 100 شهيد يومياً جراء القصف المدفعي والمروحي على معظم المحافظات، مروراً باجتياح المدن والبلدات وذبح عائلات بأكملها، وصولاً إلى المجزرة الأخيرة بتفجير تشييع في زملكا بريف دمشق، ولعلّ هذه الأخيرة كانت الأكثر دموية، فضلاً عن أنها تحمل رسالة قوية للثوار السوريين تحسباً لـ”ساعة الصفر”.
حيث تناقل السوريون عبر مواقع التواصل الاجتماعي على مدى الشهر الأخير رسالة تم التخطيط فيها لإطلاق تحرّك “ساعة الصفر” أو “الزحف إلى دمشق” إذ يُفترض أن يتوافد مئات الآلاف من مختلف المحافظات بشكل غير منظم وبدعم من ثوار دمشق وريفها لاحتلال إحدى الساحات الرئيسة في العاصمة بأعداد كبيرة تفوق أي مليونية عرفتها ثورات العالم، على أن يكون ذلك في تاريخ غير معلن تحسباً من الاختراق الأمني لهذا التحرك وإغلاق الطرق ونشر حوجز الجيش والأمن.
ونظراً لصعوبة تدارك النظام لأمر غير منظم، حاول من خلال مجزرة زملكا تذكير الثوار بما جرى في التاسع عشر من نيسان 2011 حين احتل ثوار حمص ساحة الساعة ونصبوا الخيم فيها فانهال عليهم أمن النظام وشبيحته بوابل من الرصاص مسقطين عشرات القتلى ومئات الجرحى.
وبهذا التفجير الجديد يقول النظام بشكل واضح: لن نتوانَ عن قتل أي عدد كان وبأية طريقة كانت لمنع هذا التحرك.
لكن السؤال هنا: هل سيعتبر الثوّار السلميّون، الذين يفوقون عناصر الجيش الحر بمئات الأضعاف، من هذا التهديد؟ لجواب واضح، إلا أن النظام يأبى بطغيانه وغبائه أن يدركه، ألا وهو أن من ضحوا بأكثر من 20000 شهيد ومئات آلاف المعتقلين واللاجئين ما عادوا يهابون بطش النظام رافعين شعار “الموت ولا المذلة”، وأن هذا الإجرام لا يزيدهم إلا إصراراً وقوة في سبيل تحقيق اهداف الثورة في إسقاط نظام الأسد والوصول بسوريا إلى الحرية والديمقراطية في ظل نظام مدني تعددي.

 

 

 

 

 

2 Responses to “لماذا قام النظام بتفجير التشييع في زملكا؟”

  1. >حاول من خلال مجزرة زملكا تذكير الثوار

    غير صحيح، النظام توقف عن التفكير نهائيا في هذا، هو الآن في مرحلة القتل فقط ولاشيء غير القتل، لم يعد هنالك من رسائل للثوار أو الثورة أو الشعب او المعارضة، هنالك شيء واحد، لديه ضوء اخضر و ايعاذ من جميع دول العالم بالقضاء ليس على الثوار فقط، بل على كل من لديه السبب في المستقبل لكي يعمل ثورة.

    مايحصل فعليا هو استفزاز اصحاب الكرامة لكي يقوموا فيتم التخلص منهم، و بما اننا سذج لدرجة اننا لا نعي ذلك، يبدأ الشباب بالخروج علنا متبعي ما يسمى “الجيش الحر”، يبقى الجيش الحر عدة ايام، دون ان يقترب الجيش و الأمن منهم، ليخرج “الجيش الحر” و يبقى الشباب (ايضا الجيش الحر) لذوقوا مع اهل البلدة القصف و القتل.

    إذا هذه النظرية لم تعجبك فقط راقب الوضع، لتجد بعد فترة ان “الجيش الحر” ينتقل من بلدة لاخرى بطريقة ممنهجة و حتى في مناطق لا يخطر في بالك أن ان يظهر فيها، عدا المناطق التي من طائفة النظام، لا يقربها إلا شباب أهل البلدة المجاورة لها.

    هنالك خلطبيطة، و هنالك سذاجة.

Trackbacks/Pingbacks

  1. لماذا قام النظام بتفجير التشييع في زملكا؟ . . بقلم: بشار يوسف « مختارات من الثورة السورية - 05/07/2012

    […] عن موقع كبريت Share this:TwitterFacebookLike this:LikeBe the first to like […]

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out /  Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out /  Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out /  Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out /  Change )

Connecting to %s

%d bloggers like this: